الجمعة. مايو 14th, 2021

ANZZARE

موقع تمازغا الأول يعنى بكل ماهو أمازيغي أحداث تظاهرات ثقافة شخصيات امازيغية

الضريح النوميدي بورغو جربة تونس

1 min read
شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اليوم سنخصص مقالنا لأحد أهم الاضرحة و المعالم التاريخية التي ترمز للحضارة النوميدية و تأثير الإنسان النوميدي على الحضارات المجاورة ثقافيا و خاصة في الميدان العمراني الأشكال التي تأخذها الاضرحة النوميدية تقريبا نفسها على شكل هرمي تأخذ علوا شاهقا إليكم ماتم تلخيصه عن هذا المعلم التاريخي :
الضريح النوميدي هنشير بورغو ⴱⵓⵔⴳⵓ جربة: ضريح يبلغ ارتفاع بقاياه 4.52م وعرضه من 9.5م إلى 9.7م.
تتبع قاعدته شكل سداسي ذات الأضلاع المستقيمة والمقعرة بالتناوب، والتي تدوّنها في مثلث نظري متساوي الأضلاع بزوايا مقطوعة.
طول كل ضلع مستقيم 4.32م والضلع المنحني 5.40م.
على الوجه الغربي يوجد ممر مفتوح بطول 3.5 متر وعرض 1.08 متر وارتفاع 49.5 سم، يُفتح على دهليز آخر مغطى بطول 3 متر وعرض 82 سم وارتفاع 49.5 سم ويؤدي إلى حجرة الدفن نفسها بطول 2.56 متر وعرضها 1.51م وارتفاعها 2.20م.
تقع الغرفة بالضبط في محور الضريح.

حسب الصورة و المكان واسع في الداخل اغلب الظن أنها لممارسة الترحم او صلاة على روح الميت أثناء الزيارة او معبد لزبارة روح الميت

مكانها: شمال تنازفت بجهة صدغيان
من آثارها: دهليز مرتفع بنحو مترين، له بابان علوي وسفلي، فوقه أسطوانة ضخمة مرتفعة بنحو خمسة أمتار ومبنية بالحجارة المنحوتة.
وهذه المدينة التي يعود بناؤها الى القرن الاول قبل الميلاد كانت متصلة بالبحر لما كانت الجزيرة أضيق مساحة مما هي عليه الآن.
تم تشييد المبنى بالكامل من كتل مزدوجة مقطوعة من الحجر الجيري المحلي من الحجر الرملي.
يتكون مجسم النصب التذكاري من ثماني طبقات ترتكز على أساسات مكونة من قواعد حجرية.
تم توصيل ألواح القاعدة في الأصل بواسطة مشابك متراصة وبشكل متوافق، يأخذ الشكل الهندسي شكلا رائعا رغم التخريب الذي طاله إلا أن الشيء الايجابي هو محافظة سكان جربة على اللسان المحلي الشاوي الأمازيغي خاثة أن اغلبهم من النمامشة أحد بطون قبيلة هوارة الامازيغية.
ما يمكن قوله في الأخير عن هذا الفن العمراني الذي يتلخص في الثقافة الدينية و الأهتمام بالجانب الديني الذي يمثل في ذلك الوقت أحد اهم الجوانب التاريخية للسكان المحليين هو ذلك الانقطاع في التواصل الحضاري و اندثار ذلك الفن وبقائه في آثار خربت خاصة أثناء الغزو العربي والتركي و ضياع ثفافة أمة كاملة بسبب الشتات الذي سببه الاستعمار وصولا للفرنسي الذي دمر كل شيء خاصة بسرقة أهم الآثار في شمال افريقيا.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »