الأحد. مايو 16th, 2021

ANZZARE

موقع تمازغا الأول يعنى بكل ماهو أمازيغي أحداث تظاهرات ثقافة شخصيات امازيغية

جميلة كويكول عبق الزمن الجميل لحضارة لاتزال شامخة بآثارها

1 min read
شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  


مدينة جميلة الأثرية كويكول cuicul ⴽⵡⵉⴽⵓⵍ ، هي عبارة عن مدينة شيدها النوميديون أثناء فترة الحكم الروماني يميزها مدرج كبير لأقامة عدة نشاطات رياضية و ثقافية وعدة آثار تجعل الزائر يستمتع بزيارته و يعيش عبق الزمن الماضي لحضارة قائمة لحد اليوم بآثارها التي لن تكل و لن تمل عند زيارتها ، موقعها في الجهة الشمالية الشرقية من دولة الجزائر، تأسّست في نهاية القرن الأول للميلاد،

وتتبع إدارياً إلى ولاية سطيف العالي ، حيث تبعد عنها مسافة 50كم، وترتفع عن مستوى سطح البحر 900م، ووصنفتها منظمة اليونسكو unisco في قائمة مواقع التراث العالميّة في العام 1982م، وتطلق عليها عدّة أسماء منها مدينة كويكولcuicul ، ومدينة جميلية. الموقع والطبيعة الجغرافية تمتاز المدينة بوقوعها على موقع استراتيجيّ هامّ يربط بين مناطق الشمال والجنوب، وبين مناطق الشرق والغرب، حيث لا تبعد بكثير عن محطة أو موقع عين لحنش التي تتميز بأقدم صناعة حجرية في شمال افر يقيا (حوالي 1.5.00.000 سنة)، تقع على سلسلة من التلال الجبليّة المحاطة بالوديان، وبلغت أوج قوّتها أيام حكم أسرة الأنطونان، وازدرهت كثيراً في زراعة أشجار الزيتون والحبوب التي لا تزال هي الزراعة الوحيدة للسكان المحليين إلى اليوم ، ويغلب على سطحها الطابع الجبليّ، حيث تمثل الجبال 50% من مساحتها الإجماليّة، أمّا مناخها فيمتاز بأنّه مناخ متوسط في فصل الصيف، وبارد جدا في فصل الشتاء.
دعونا نزودكم و لو بالقليل من الصور للآثار الموجودة بالمدينة الأثرية ،

جميلة (كويكول) ، الجزائر – مذبح ضخم في الفوروم القديم ، الذي كان بجانب مبنى الكابيتوليوم ، يحمل نقشًا بارزًا

الكابيتول هو المركز الديني والسياسي في جميلة يقع في الشمال الشرقي للفوروم، يكرس لعبادة جوبيتير، جونو، مينيرفا. شكله مربع يتكون من ستة أجزاء، إنهار موقع مكان التضحية لكن لايزال أمام الدرج إلى الحرم سليما مع أعمدة تصل إلى 14 متر في الفوروم
كنيسة جميلة تقع الكنيسة في الجزء الغربي من المدينة، حيث تمتد على مساحة تفوق 532 متر مربع ، وقد تمّ بناء هذه المدينة عام 169م وذلك في عهد الإمبراطور فوريس، حيث كانت تعتبر محكمة، وكذلك منطقة لتبادل السلع بين التجار و صرحا اقتصاديا للمدينة ، و بالرغم من جمال ماشيد من مدينة جميلة و آثار غنية بحضارة كبيرة إلا أن الطريق المؤدي لكويلكوم كان وعرا و صعبا للمرور إلا أن حبنا لإستكشاف كل ماهو نوميدي جعلنا نتحدى صعوبة الطريق نعم نوميدي إذ حاول الجميع طمس الحضارة النوميدية بالقول أن الحضارة الرومانية من شيدت لكن من كان سكان شمال افريقيا أمازيغ و نوميديا مملكة لهم كل مايقع في شمال افريقيا من آثار فهو نوميدي و روما ولو شيدت ستشيد بسواعد النوميديين ، ولو كانت معلوماتنا قليلة سنجتهد لنعيد لكل شيء مكانه افريقيا للأفارقة هكذا علمنا الأقليذ ماسنسن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »