الحرائق في الجزائر أتت على الأخضر واليابس بداية بعين ميمون ولاية خنشلة التي قضت على ألاف الهكتارات في أكبر غابات شمال إفريقيا الكارثة لم تتوقف و تنتقل لغابات تيزي وزو شمال الجزائر التي خلفت ضحايا في صفوف المدنيين وقوات الجيش الجزائري الذي خسر 25 جنديا جراء النيران التي تلتهم غابات تيزي وزو اىتي يقطنها السكان و أغلب أنواع الاشجار الزيتون الذي يعتبر مصدر رزق السكان.

الكارثة عظيمة و مفتعلة حسب مصادر الأمن الجزائري و قوات الدرك الوطني و التحريات متواصلة ، و محاولات أخماد الحرائق متواصلة و تنقل مواطنين شاوية من الأوراس شرق الجزائر للمساعدة في إخماد الحرائق و مساعدة السكان المحليين ، و قال شاهد عيان أن الكارثة قضت على العديد من الحيوانات و لازال ليس هناك إحصائيات لحجم الخسائر المادية و البشرية.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

اترك رد

Translate »